المقالات : نحن والكريسماس :


نحن والكريسماس

د. أشرف سالم

أفاض علماؤنا الأجلاء سلفًا ومعاصرين في بيان الحكم الشرعي لاحتفال المسلمين بعيدي الكريسماس ورأس السنة الخاصين بالنصارى؛ فأفادوا وأجادوا، لذا اكتفي هنا بنقل فتوى سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين (رحمه الله)، التي نقل فيها فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم (رحمهما الله) في هذا الشأن.

سئل العلامة الشيخ محمد العثيمين رحمه الله عن حكم تهنئة الكفار بعيد الكريسماس؟ وكيف نرد عليهم إذا هنئونا به؟ وهل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهذه المناسبة؟ وهل يأثم الإنسان إذا فعل شيئًا مما ذكر بغير قصد؟ وإنما فعله إما مجاملة أو حياءً أو إحراجًا أو غير ذلك من الأسباب؟ وهل يجوز التشبه بهم في ذلك؟

فأجاب فضيلته بقوله: تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق، كما نقل ذلك ابن القيم ـ رحمه الله ـ في كتابه "أحكام أهل الذمة" حيث قال: "وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن تهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثمًا عند الله، واشد مقتًا من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، ولا يدري قبح ما فعل، فمن هنأ عبدًا بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه" انتهى كلامه (رحمه الله).

وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حرامًا وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لان فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره، لأن الله ـ تعالى ـ لا يرضى بذلك، كما قال الله ـ تعالى ـ: (إِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِىٌّ عَنكُمْ وَلاَ يرضى لعباده الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُواْ يَرْضَهُ لَكُمْ) [الزمر: 27] وقال ـ تعالى ـ: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً) [المائدة: 3].

وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا وإذا هنئونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا، ولأنها أعياد لا يرضاها الله ـ تعالى ـ؛ لأنها إما مبتدعة في دينهم، وإما مشروعة، لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمدًا صلى الله عليه وسلم، إلى جميع الخلق، قال فيه (مَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِى الآخِرَةِ مِنَ الخاسرين) [آل عمران: 85]، وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام؛ لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك مشاركتهم فيها.

وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى، أو أطباق الطعام، أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك، لقول النبي صلى الله عليه وسلم من تشبه بقوم فهو منهم).، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه: (اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم): "مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء" انتهى كلامه رحمه الله.

ومن فعل شيئًا من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة، أو توددًا، أو حياءً أو لغير ذلك من الأسباب، لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم والله المسئول أن يعز بدينهم، ويرزقهم الثبات عليه، وينصرهم على أعدائهم، إنه قوي عزيز.

تلك هي فتوى سماحة الشيخ بن عثيمين (رحمه الله)؛ نقلتها مفصلة ومدعمة بالأدلة والنقولات؛ لإزالة أي شك لدى من كان لديه ريب أو تذبذب ناتج عن غبش في الرؤية؛ أو وليد الرغبة في المجاملة والانسياق خلف السائد من عادات قومٍ صاروا متغلبين في الأرض وتفرض غلبتهم ثقافتهم على الآخرين الذين صاروا يتبعونهم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضبٍ لاتبعوهم كما وصف نبينا صلى الله عليه وسلم.

والحقيقة أن حال هؤلاء المقلدين بغير علم يعكس ضعف الهوية الإسلامية وانهزامهم النفسي أمام علو أهل الكتاب في الأرض، وعن تلك الظاهرة يقول الأستاذ عبد العزيز كحيل: "إذا أراد الإنسان نموذجًا حيًّا للاستلاب الفكري والهزيمة النفسية، فلينظر إلى احتفال بعض المسلمين بميلاد السيد المسيح -عليه السلام- وابتهاجهم برأس السنة الميلادية، أَوَليْس من العجب العجيب أن تختفي مظاهر الفرح بعيد الفطر والأضحى أو تكاد في بعض البلاد الإسلامية، وتنتشر احتفاءً بالأعياد النصرانية؛ لتعمَّ واجهات المحلات وتتناقل أخبارها الجرائد والفضائيات، وتُقام لها الاحتفالات شبه الرسمية، وتُنَظَّم من أجلها رحلات خاصة إلى العواصم الأوروبية وغيرها من المدن المتحررة (في بلادنا الإسلامية)!.

ولعلَّ أخطر ما في هذه القضية -إضافةً إلى اقتراف ما نهى الله تعالى عنه- تأثيراتها النفسية على قومٍ فعل فيهم الغزو الفكري فعلَه؛ فهانتْ عليهم شخصيتهم الإسلامية، وفرَّطوا في تميُّزهم العقدي وما عادوا يعتزُّون بالإسلام، بل صاروا يبتغون العزَّة في ملل وفلسفات ونُظُم أخرى، رغم ما يرون بأعينهم ويلمسون بأيديهم ما نقلهم إليه هذا التحوُّل إلى غير ظلِّ الإسلام من ذلٍّ ومهانة وتفاهة، فما الذي يغري هؤلاء بتقليد النصارى والاحتفال بأعيادهم؟

وهل الاحتفال بالميلاد سوى عبٍّ للخمور وارتماء في حمأة اللهو والمعاصي؟! ثم أين هؤلاء النصارى الذين يشاركهم بعض بني جلدتنا أعيادَهم من الدين النصراني الذي يدعو -كما يروِّجون بافتخار- إلى السموِّ الروحي والتطهُّر والمسامحة والتواضع؟!، أليس هو الذي احتلَّ بلادنا الإسلامية بمباركة الكنيسة، ثم مزَّقها وما زال يعمل على إبقائها متخلّفة هزيلة؟!.

ويواصل كحيل وصف هؤلاء المقلدين بأنهم: انهزموا نفسيًّا قبل أن تهزمهم جيوشٌ في ساحات الوغى، ولو قصروا الاستلاب الحضاري على أنفسهم لهان الأمر، لكنهم يدعون إلى هذا الباطل بإلحاح، فما أن يحلَّ شهر ديسمبر حتى تمتلئ الجرائد بالإشهار والإعلانات الداعية إلى حجز المقاعد في الطائرات القاصدة عواصم الفجور، وحجز الطاولات في الفنادق المحلية التي ستُحْيَا فيها ليلةُ الميلاد وليلةُ رأس السنة، وتتكفَّل قنوات مرئية ومسموعة بنقل مثل هذه الاحتفالات، وصدق العلاَّمة أبو الحسن الندوي -رحمه الله تعالى- فقد كتب: "ردَّة ولا أبا بكر لها"، ردة اسمها الليبرالية أو العلمانية أو التنوير أو النزعة الإنسانية.

إن على دعاة الإسلام أن يلتفتوا إلى هذه الظاهرة بعمل منهجي واعٍ بصير، يهدف إلى تجلية الحقائق وردِّ الشبهات، والتنبيه على المخاطر العقدية المحدِقة بهذا الانحراف، وتوعية من غرته البهرجة الإعلامية الزائفة ودعوته للتوبة إلى الله -تعالى- والرجوع إلى حياض الإسلام.

 

 

المزيد من المقالات

أضف تعليق
الاسم :
ناتج جمع :(2 + 4)
التعليق :
 

 

القائمة البريدية

للحصول على اخر اخبار المكتب قم يالإشتراك في القائمة البريدية الخاصة بنا



 إشتراك  إلغاء الإشتراك

أرقام المكتب

المملكة العربية السعودية - محافظة جدة - طريق مكة القديم - كيلو 13 - خلف مستوصف سابا

أرقام التواصل

الرقم الموحد - 920020552

هاتف - 6200005  - الفاكس 6240398

( info@dawaa.org )

    حسابات المكتب

مصرف الراجحي SA3180000378608010074007  

البنك الأهلي / المعاملات الإسلامية -13869236000101

 

تواصل معنا