رؤيتنا

بيت خبرة دعوية في الأساليب والوسائل الدعوية

رسالتنا

نحن مؤسسة خيرية تعاونية تدعو إلى الإسلام وترشد إلى الحق ببرامج نوعية مؤثرة وأسالسب تقنية متطورة ومتنوعة من خلال فريق عمل إبداعي في بيئة عمل جاذبة

شعارنا

ندعوا إلى الاسلام على هدي خير الأنام علية الصلاة والسلام

أهدافنا

  • تعليم المسلمين أصول دينهم وتعميق روابط الأخوة فيما بينهم .
  • الدعوة المتخصصة للفئات الاجتماعية .
  • الاهتمام الدعوي بالجاليات والتواصل معهم .
  • المحافظة على الفطرة بدعوة الناس إلى العقيدة الإسلامية الصحيحة وحمايتها .
  • العمل على تحقيق الطاعة لله والطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم ولأولي الأمر .
  • العمل على مكافحة الانحراف الفكري وبيان أثاره وأضراره .
  • العناية بالنسبة النبوية الصحيحة وعلومها .
  • حماية المجتمع من الغلو والتطرف والإفراط والتفريط .
  • إحياء السنة ونشرها والتحذير من البدع وإماتتها وربط الناس بمنهج السلف الصالح .
  • نشر العلم النافع وتبصير المسلمين بأمور دينهم عقيدة وعبادة ومعاملة وأخلاقا .
  • تأصيل معنى الولاء والبراء الشرعيين لدى المسلمين وفق المنهج الصحيح .
  • دعوة غير المسلمين للدخول في الإسلام وتعريفهم به وبيان محاسنه لهم .
  • استخدام التقنية الحديثة في الدعوة إلى الله تعالى ونشر العلم الشرعي .
  • تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام ورد الشبهات المثارة عليه .

نحن جمعية أهلية لها شخصية اعتبارية مستقلة تعمل في مجال الدعوة الى الله تحت اشراف إداري ومالي من وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية بموجب الترخيص رقم 3074 وإشراف فني من وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد ، بمسمى جمعية الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة ، حيث تقوم الجمعية بتنفيذ أعمالها الدعوية والتوعوية والاجتماعية المتعددة لخدمة المجتمع وتوعويتهم بأمور دينهم ودعوتهم الى العقيدة الإسلامية الصحيحة ، وإحياء السنة ونشرها وقمع البدع والتحذير منها وربط الناس بمنهج السلف الصالح لتحقيق الطاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ولأولي الأمر . وكما تقوم الجمعية بدعوة غير المسلمين الى الإسلام وتعريفهم به وبيان محاسنه بالحكمة والموعظة الحسنة بكافة الوسائل الدعوية المتوفرة ، ورعاية وتعليم المهتدين الجدد ، والاعتناء بهم والتواصل معهم لتثبيتهم على الدين القويم .

 

أهمية الدعوة إلى الله

هناك غاية محددة لوجود الجنِّ والإنس، تتمثَّل في أداء مهمَّة سامية، مَن قام بها فقد حقَّق غاية وُجوده، ومَن قصَّر فيها باتتْ حياتُه فارغةً مِن القصْد، خاويةً مِن معناها الأصيل.هذه الغاية المحدَّدة: هي عبادة الله وَحْدَهُ كما شرع لعباده أن يعبدوه، ولا تستقيم حياة العبد كلها إلا على ضوء هذه المهمَّة والغاية.
قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ 56مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)(سورة الذاريات )
والدعوة إلى الله عزَّ وجلَّ مِن أفضَل الأعمال، وأقرَب القربات، وأوجَب الواجبات، بَعث اللهُ تعالى صفوةَ خَلْقه مِن الأنبياء والرُّسل عليهم الصاة والسام للقيام بها، ووَعَد القائمين بها أجرًا عظيمًا، وثوابًا جزياً في الدنيا والآخرة، بل إن الله جل وعلى جعَلها شعاًرا لأتْباع الرسل عليهم الصاة والسام. ولقد كان هؤلاء، وهُم خيار عِباد الله تعالى، يَهتمُّون بالدعوة أبلَغ الاهتمام، ويحرصون على إخراج الناس من الظلمات إلى النور أشدَّ الحرص، وهكذا حال مَن سَلَكَ دربَهم مِن صالحي الأمَّة ومُصْلحيها، لذلك فقد أعلى الله تعالى منزلةَ الدُّعاةِ؛ حيث يَصِيرون بها مِن أحسَنِ الناسِ قولً عند خالقهم جل وعا؛ قال تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33)﴾. [ سورة فصلت ]
وهذا المنبر المبارك جمعية الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة بصيرة لَبِنَةً مِن لَبِنَاتِ العِلم، ورافد من روافد الدعوة إلى الله .
نسأل الله بِمَنِّه وكرَمِه أن يُحقِّق المقصود، وأن يكُون مِن العِلم النافعِ الذي يُنتَفَع به في الحياة وبعد الممات.
وصلَّى الَّلهُ وسلَّم على نبيِّنا محمّد

رئيس مجلس الإدارة

حصاد العام 1440 هـ

انتقال الجمعية من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد إلى مظلة وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية

عنوان الجمعية

المملكة العربية السعودية – جدة – طريق مكة القديم – كيلو 13 خلف مستوصف سابا

 

  • صندوق بريد 30127
  • الرمز البريدي 21477
  • الرقم الموحد – 920020552
  • هاتف – 6200005
  • الفاكس 6240398
  • info@dawaa.org